Min menu

Pages

أهم تصريحات محافظ المركزي التركي الجديد، وهل تتأثر بها الليرة؟

لقد وعد محافظ البنك المركزي التركي الجديد، شهاب كافجي أوغلو، الأسواق باستمرار تشديد السياسة النقدية، بينما تابعت الليرة التركية هبوطها لليوم السابع على التوالي. ، وواستردت الليرة التركية جزء يسير من الخسائر مع الخطاب. 


كما ان الرئيس التركي فاجئ، رجب طيب إردوغان، بعزل محافظ البنك المركزي السابق، ناجي إقبال، بسبب رفعه معدل الفائدة لـ 19%، في إطار المحاولات الرامية لجلب الاستقرار إلى الليرة التركية وكبح جماح التضخم ، ووخلال يوم الثلاثاء أقدم إردوغان على عزل نائب محافظ البنك المركزي التركي السابق، لتفقد الليرة التركية 3% من قيمتها ، ولقد تجاوز هبوط الليرة التركية 12%. 



ولقد صرح كافجي أوغلو بأن تركيا مستمرة في تشديد السياسة النقدية، ومعدل الفائدة سيظل عند نفس المستويات. وتعهد باستخدام أدوات نقدية أكثر فاعلية واستقلالية للتحكم في معدل التضخم، وضبط سعر الصرف. 


ولكن الأسواق الأجنبية فقدت ثقتها بالليرة التركية، وتهرب الآن من السوق التركي للأسهم وللسندات، وللعملة، في ظل إقدام المواطنين على التخلي عن الليرة لصالح الذهب أو الدولار. وناشد إردوغان المواطنين الأتراك يوم أمس بدعم الاقتصاد وبيع الذهب والدولار لصالح دعم سعر الصرف. 

وليزيد الوضع سوء بالنسبة لليرة التركية ترتفع عوائد سندات الخزانة الأمريكية بقوة بما ينعكس سلبًا على عملات الأسواق الناشئة إجمالًا، لأنها توجه ضربة لشهية المخاطرة. ويرتفع مؤشر الدولار الأمريكي اليوم لأعلى المستويات في عام. 


وعن تصريحات كافجي أوغلو، يقول بيتور ماتيس، من رابو بنك: "يحاول كافجي أوغلو مرة أخرى طمئنة الأسواق المتوترة بعدم تغيير مسار سياسة التشديد النقدي، ليمنح الليرة التركية فترة مؤقتة من الهدوء." ولكن سيصعب عليه إقناع السوق، خاصة في ظل التغيير المفاجئ للسياسة النقدية. 

ويستمر ضعف الليرة التركية وفق تحليل SEB AB، وسيواجه كافجي أوغلو صعوبة في اتباع مسيرة سابقه في رفع معدلات الفائدة وتهدئة الأسواق. 



ويقول إيرفين كريركوغلو، محلل السوق المستقل: "لم يكن هناك مناقشة حول معدل الفائدة الحقيقي الذي سيعرضه البنك المركزي، بما أدى لتصفية الأصول بالليرة التركية." "ولن يستمر تقدم الليرة التركية." ونرى استمرارًا في المضاربات بالليرة التركية مقابل الراند الجنوب أفريقي، وهي طريقة للمضاربة على أكثر عملتين متقلبتين في الأسواق الناشئة. 

وتوقع محللو كريدي سويس بأن الزوج سوف يرتفع بـ 2.20 خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام، والسبب في ذلك هو أي تحول من تركيا لسياسات غير صديقة للسوق ـ ويتجهز الزوج لأدنى إغلاق على الإطلاق. و جولدمان ساكس يخفض توقعاته لنمو اقتصاد تركيا هذا العام إلى 3.5%.


reaction:

Comments