Min menu

Pages

"بيتكوين" تسجل رقما قياسيا.. وهذه أسباب الارتفاع الكبير

لقد واصلت عملة "البيتكوين" الرقمية نتائجها الإيجابية الصادمة، حيث وصلت قيمتها إلى قرابة 50 ألف دولار أميركي، الأحد ، ووسجلت "البيتكوين" الواحدة 49.714.66 دولار، الأحد، قبل أن تعاود انخفاضها بوقت لاحق، محافظة على ارتفاع بلغ 4 في المئة، خلال الساعات الـ24 الأخيرة ، ودفع المستثمرون أسعار "البيتكوين" للارتفاع أواخر العام الماضي وبداية السنة الحالية، بعدما خفض مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي أسعار الفائدة إلى ما يقرب من الصفر في مارس 2020، ليضعف ذلك الدولار بشدة، ويزيد من جاذبية العملة الرقمية.


كما و ساهم تبني عدد من العلامات التجارية البارزة في قطاعات مختلفة من الأعمال للعملة الرقمية إلى ارتفاع قيمتها، حسبما ذكرت شبكة "سي إن إن" الأميركية في تقرير سلط الضوء على أسباب ازدهار "البيتكوين" ، وومن بين الذين أعلنوا دعمهم للبيتكوين، شركة "تسلا"  وهي التي قالت الأسبوع الفائت إنها ستقبل قريبا العملة الرقمية في شراء سياراتها، مشيرة إلى احتفاظها بجزء من رأس مالها على هيئة تلك العملة بدلا من الأموال التقليدية ، كما ووأعلنت "ماستر كارد" الأربعاء أيضا أنها ستدعم "عملات رقمية محددة" مباشرة على شبكتها في وقت لاحق من هذا العام.


وبدأ جاك دورسي رئيس شركة "تويتر"، وقطب موسيقى الهيب هوب جاي زي إنشاء صندوق لعملة "بيتكوين" الرقمية المشفرة معا، ووأعلن دورسي على "تويتر"، الجمعة، أن الرجلين سيجمعان 500 من عملات "بيتكوين" بقيمة حوالي 24 مليون دولار، كرأس مال أولي.


تراجع سعر صرف الدولار وبدأ قابعا قرب أدنى مستوى له في أسبوعين، اليوم الاثنين، حيث يشكك متعاملون في أسواق العملات فيما إذا كان التعافي من الجائحة في الولايات المتحدة سيكون سريعا كما هو متوقع ، ووانخفض مؤشر الدولار 0.1 في المئة، ليستقر عند 90.336، قرب أدنى مستوى في الأسبوع الماضي عند 90.249 وهو مستوى لم يشهده منذ 27 يناير، بحسب رويترز.


وبلغ المؤشر ذروة شهرين عند 91.6 في الخامس من فبراير الجاري، مدفوعا بآمال بأن الانتعاش الاقتصادي الأميركي سيفوق بقية الاقتصادات الكبيرة، لكنه انخفض منذ ذلك الحين في ظل بيانات مخيبة للتوقعات.



وقال كبير إستراتيجي العملات لدى باركليز كابيتال في طوكيو، شينشيرو كادوتا "الآن السوق تتطلع لبرهان فعلي على أن الاقتصاد الأميركي يسجل أداء متفوقا" عن سائر الاقتصادات، مضيفا أن "البيانات الاقتصادية بحاجة للتحسن".


أما اليورو، فقد ارتفع بمقدار هبوط الدولار، أي 0.1 في المئة، ليستقر عند 1.21315 دولار، وبذلك واصلت العملة الأوروبية مكاسبها التي بلغت 0.6 في المئة الأسبوع الماضي.


reaction:

Comments