القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الاخبار

ماهي صناديق الاستثمار وانواعها

صندوق الاستثمار هو عبارة عن  أداة من الأدوات الاستثماريّة التي تتمُّ إدارتها من قِبَل أشخاص مُتخصّصين في السوق الماليّ، و التي تساعد في زيادة رؤوس الأموال  من خلال بيع الأسهم التي يُطلَق عليها مُسمّى وحدات ضمن مجموعة من الأوراق الماليّة، وتُستَثمر صناديق الاستثمار ورؤوس الأموال في حُزمة مُشتركة يُطلق عليها مُسمّى مُحفظة، والتي تجمع الأوراق الماليّة والمُنتجات وغيرها من الأشياء المُتوافقة مع الصندوق والظاهرة ضمن نشرة الاكتتاب ، كما وتُعرف صناديق الاستثمار أيضاً بأنّها برنامج استثماريّ يعتمد في تمويله على مجموعة من المُساهمين الذين يُتاجرون في مُمتلكات مُتنوعة، ويجب أن تُدار هذه الصّناديق بطريقة احترافيّة .


أنواع صناديق الاستثمار:

 تُقسم صناديق الاستثمار إلى مجموعة من الأنواع، وهي:

صناديق الاستثمار ذات العوائد الدوريّة: 

وههي التي تسمى صناديق الدخل، وهي صناديق تهتمّ في استثمار الأدوات ذات العوائد الماليّة الثّابتة التي يتمُّ توزيعها بشكل مُنتظم، ومن الأمثلة عليها السّندات التي تُناسب حاجات المُستثمرين في المَحافظ الذين يرغبون في الحصول على عوائد دوريّة مع نسبة قليلة من المُخاطرة.


 صناديق استثمار النموّ الرأسماليّ: 

 وهي صناديق تستثمر في الأسهم التي تتميّز بأنّها تنمو رأسماليّاً خلال فترة زمنيّة طويلة الأجل، ويُناسب هذا النوع من الصّناديق المُستثمرين الذين يرغبون في التّعامل مع الاستثمارات طويلة الأجل.



 صناديق الاستثمار المُتوازنة: 

وهي نوع من أنواع الصّناديق الاستثماريّة التي تسعى إلى تحقيق أهداف، مثل الحصول على الأرباح والنموّ المُعتدل لرأس المال مع المُحافظة عليه ، كما و تناسب هذه الصّناديق المُستثمرين المُعتدلِين الذين يرغبون في الحصول على عوائد ماليّة مُناسبة مع وجود مخاطر مُعتدلة. 


صناديق السياسة الاستثماريّة المُندفعة: 

وهي صناديق تُشبه صناديق النموّ الرأسماليّ، ولكنّها تستثمر في أوراق ماليّة ذات نسبة مُرتفعة من المُخاطرة؛ بهدف تحقيق عوائد ماليّة أعلى للمُستثمرين، وتُعتَبر هذه الصناديق مُناسبةً للمُستثمر الذي يتحمّل نسب المَخاطر المُرتفعة.


صناديق السوق الماليّ: 

هو عبارة عن صناديق استثماريّة قصيرة الأجل؛ لأنّها تَستخدم الأدوات الماليّة ذات الأجل القصير، مثل أذونات الخزينة، وشهادات الادّخار التي تصل فترة استحقاقها إلى ما يُعادل ثلاثة شهور؛ أيّ 90 يوم، وغالباً تُناسب هذه الصّناديق المُستثمرين الذين يرغبون في المُحافظة على مُعدّلات سيولة ماليّة مُرتفعة.


 صناديق الاستثمار الإسلاميّة: 

هي مجموعة من الصناديق الاستثماريّة التي تُطبّق الاستثمار في الأصول الماليّة وفقاً للتشريعات الإسلاميّة، وتُشرف عليها لجنة ضمن المُؤسّسة الماليّة المسؤولة عن إدارة الصندوق.


كيفيّة عمل صناديق الاستثمار:

 تعتمد صناديق الاستثمار على تطبيق طريقة عمل خاصّة بها من خلال مجموعة من الخطوات، منها:

  •  جمع الأموال بواسطة الشركات الماليّة من المُستثمرين، ومن ثمّ استثمارها في السندات والأسهم على المدى القصير في السوق الماليّ. استخدام الصكوك والأوراق الماليّة ضمن صناديق الاستثمار.
  •  إدارة المَحافظ الاستثماريّة من قِبَل مجلس يعتمد على مستشار استثماريّ، ويُمثّل كلّ صندوق ملكيّةً خاصّةً في المُستثمر. 
  • منح أصحاب الصناديق الاستثماريّة حقّ شراء وبيع الأسهم الخاصّة بهم؛ سواءً  من خلال التعامل المُباشر مع صاحب الصندوق، أو من خلال وجود خبراء استثمار كالوسطاء الماليين. 
  • وضع قيمة ماليّة للأسهم في كلّ يوم عمل، والذي يعدُّ التزاماً على كلّ مُساهم في صندوق استثماريّ.


reaction:

تعليقات