القائمة الرئيسية

الصفحات

أعلن الرئيس "ماكرون" أن الحياة الطبيعية لن تعود في فرنسا خلال الأيام القادمة

أشار الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" يوم الجمعة الموافق 2-5، أن تخفيف إجراءات الحجر الصحي من العاشر من الشهر الجاري هي كخطوة أولى لخروج دولة فرنسا من أزمة وباء فيروس كورونا المستجد، وأضاف "ماكرون" خلال خطابه بمناسبة عيد العمال أن هذه الخطوة لن تكون للعودة للحياة الطبيعية إنما هناك عدة خطوات، وان خطة العاشر من الشهر الجاري، هي خطوة واحدة لا أكثر.
كما وأعلنت وزارة الصحة الفرنسية يوم الخميس، إنها قد بدأت بخطوة علاج استخدام امصال (بلازما) مرضى فيروس كورونا المتعافين لاستخدامها في مرضى الحالات الخطرة، وكانت هذه التجارب السريرية قد بدأت والسماح بها بمساعدة عامة من مستشفيات باريس وخبراء أبحاث بالمعهد الصحي ومؤسسات فرنسية  في السابع من الشهر الماضي، ولكن قررت وزارة الصحة العامة في فرنسا باستثناء هذا العلاج بصورة مؤقتة نظرا لازدياد فرص نجاة المرضى ذوي الحالات الخطرة، وأيضا يجب الحذر من خطورة فيروس كورونا المستجد، واتباع كافة الإرشادات الصادرة عن وزارة الصحة الفرنسية.
كما شهدت فرنسا الخميس ارتفاعا واضحا في العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن الوباء، حيث وصلت إلى 24 ألفا و 376،والجدير بالذكر أن العدد الإجمالي للوفيات في فرنسا من فيروس كورونا، قد ارتفع الى 24 ألف شخص وبالإضافة الى العدد الإجمالي الذي يزيد عن١٣٠ ألف شخص.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات