القائمة الرئيسية

الصفحات

الولايات المتحدة الأمريكية.. مسؤولون أميركيون يجتمعون لبحث طرق "معاقبة الصين" بسبب كورونا

منذ انتشار فيروس كورونا في الصين في نوفمبر من العام الماضي، اخفت السلطات الصينية العديد من الحقائق عن الفيروس ادى ذلك الى انتشار الوباء في جميع بلدان العالم، حيث قال الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" "أدت إلى انتشاره وتفاقمت الأزمة بسبب عدم شفافيتها" حيث اجتمع اليوم مسؤولون أميركيون كبار في البلاد للبحث عن طرق لكيفية معاقبة الصين، وجاء ذلك حسب تقارير صحافية نشرتها صحيفة واشنطن بوست الأميركية.
كما أكد مسؤول في البيت الابيض الامريكي، انه من المتوقع ان يجتمع كبار مسؤولي الاستخبارات الامريكية، أنه سيتم دراسة طرق معاقبة الصين لافتين أنه العقاب سيكون اقتصاديا وسيؤثر بشكل كبير على اقتصاد الصين، كما وفي جلسة مغلقة داخل البيت الابيض، ناقش الرئيس ترامب وجميع مساعديه تجريد دولة الصين من "الحصانة السيادية"، بهدف تمكين الحكومة الأميركية أو ضحايا كورونا من مقاضاة الصين في المحاكم الدولية، للحصول على تعويضات باهظة، حسب ما ذكر موقع صحيفة "واشنطن نيوز " الأميركية.
إلا أن خبراء دوليين قالو، أن محاولة تقييد "الحصانة السيادية" للصين سيكون صعبا للغاية ، وقد يتطلب ذلك تشريعات في الكونغرس الامريكي، وشدد مسؤولون امريكيون على ان المناقشات الحالية لا تزال تمهيدية ، وأن القليل من العمل الجدي قد بدأ لتحويل هذه الأفكار التمهيدية إلى أفكار حقيقة وقيد التنفيذ.
أما مسؤولون آخرون في الكونغرس الامريكي، فقد حذروا الرئيس "ترامب" من "الضغط لمعاقبة الصين"، مؤكدين أن الصين أرسلت إمدادات لمساعدة الولايات المتحدة في مواجهة فيروس كورونا، كما شجع بعض المستشارين السياسيين الرئيس ترامب، على اتخاذ موقف أكثر قوة وصلابة  اتجاه الصين، لأنهم يعتقدون أن سوف يساعد البلاد سياسيا واقتصاديا.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات