القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار سارة في إيطاليا.. حيث سجلت إيطاليا تراجعا كبيرا في عدد وفيات وإصابات فيروس كورونا

أعلنت السلطات الإيطالية ، في يوم الأحد الموافق 27-4 أقل حصيلة يومية منذ شهر مارس الماضي و تسجيل فقط 260 حالة وفاة من فيروس كورونا المستجد، وسجلت أيضا أقل عدد من الاصابات بفيروس كورونا المستجد منذ شهر أبريل و هي 2324 حالة و بالتالي هذا يعني انخفاضا من يوم السبت ب 2357 حالة.
كما أكدت أن وكالة الحماية المدينة في إيطاليا تسجل أن إجمالي عدد الوفيات 26 الف و 644 شخص و هي الحصلية الاعلى في اوروبا و ثاني اعلى حصيلة بعد الولايات المتحدة، بناء على هذه الحصيلة قررت الحكومة الايطالية و رئيس الوزراء الإيطالي "جوزيبي كونتي" الأحد، إعادة فتح المدارس في سبتمبر والسماح في اعمال التجارة.
وقال "كونتي" إنه سيعلن التفاصيل الكاملة للكيفية التي ستكون فيها إيطاليا عبر خروجها من أطول إغلاق فرضتها فيروس كورونا المستجد. وأكد "كونتي" لصحيفة لا ريبوبليكا لا يمكننا الاستمرار في هذا الحجر، هذا الأمر يسبب خطر بشكل كبير بالنشاط الاجتماعي والاقتصادي في البلاد.
وأغلقت إيطاليا كل النشاطات تدريجيا في النصف من شهر مارس عندما بات واضحا أن الإصابات التي ظهرت في المناطق الشمالية المحيطة بميلانو في ازدياد مستمر، وفي هذه الأونة يعتقد العلماء أن الإصابات بدأت في إيطاليا على الأرجح منذ يناير،إن لم تكن قبل، وأن الفيروس تفشى بينما سجلت أول وفاة رسميا بكورونا المستجد في 21 فبراير الماضي.
لكن الرعاية الصحية الإيطالية صمدت، بينما يبدو أن رئيس الوزراء الإيطالي "كونتي" شعر بأن الوضع في تحسن و يسمح بالتركيز على إنقاذ النشاط الاقتصادي، كما أن أفاد "كونتي" بأن حكومة إيطاليا ستسمح "لعدد كبير من الشركات" باستئناف نشاطها في الرابع من مايو.
وأفاد أيضا "كونتي" أن العودة الى المدارس فيها نسبة من المخاطرة لأن العديد من المدرسين الكبار في السن معرضون أكثر من فئة الشباب، وأوضح أن استئناف التدريس في هذا الموعد يحمل خطرا كبيرا لانتقال العدوى.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات