القائمة الرئيسية

الصفحات

انخفاض الإيرادات في إيران بسبب انتشار فيروس كورونا

في زمن تفشي الكورونا تتعرض الحكومة الإيرانية لضغوطات ومشاكل متزايدة في البلاد مما يؤدي هذا الى النتائج السلبية على السكان، الحكومة الإيرانية بشكل خاص، ومن أكثر الدول تأثرا بوباء كورونا في العالم، وفي مساء اليوم الإثنين أعلنت الصحة العامة في إيران عن اصابة أكثر من 90 ألف شخص و لا يقل عن 5800 حالة وفاة.
كما أكد بعض الخبراء أن الوضع الإيراني في تخاطر كبير بسبب التخالط بين الأشخاص، إلا ان الحكومة اجبرت إلى قيود جزئية، لأن الوباء أثر بشكل كبير على اقتصاد الدولة المتهالكة، وقال "محمد جواد حقش يونس" عضو مجلس مدينة طهران في إيران أن من (45-50%)  من سكان العاصمة يحتاجون إلى دعم مالي من الحكومة لمواجهة الوباء و الإلتزام بالحجر الصحي وإنهم في مخاطرة أن يعيشوا في ظاهرة الفقر،وأوضح "حقش ينس" أن يوجد خطورة ومشاكل في الدعم المالي في ضواحي طهران وأن ملايين السكان لا يمكنهم العيش في تحمل نفقات الدولة عليهم.
كما أن أشارت تقارير حديثة إلى الإنخفاض الشديد في الضرائب جعلت الحكومة الإيرانية في خطر متزايد، حيث من الصعب على إدارة الرئيس "حسن روحاني" تقديم المساعدة المالية للسكان، كما دعا الرئيس "روحاني" مساء يوم الأحد على الأغنياء التبرع من مال و طعام لسكان ضواحي طهران و طهران و لكل من المحتاجين، وهذا فيما معناه قد يفسر محاولاته لإعادة فتح الاقتصاد رغم تفشي كورونا في البلاد، على النقيض الآخر كان مسؤول في الصحة العامة في إيران قد حذر هذا التفسير لأنه عدد الإصابات والوفيات في ارتفاع.
والجدير بالذكر ان في الفترة الماضية تمر إيران بصعوبات مالية بسبب العقوبات الأميركية خاصة بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الذي وقعته الدول القوى الكبرى سنة 2015 في ايران في العاصمة طهران.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات