القائمة الرئيسية

الصفحات

ولايات أميركية تستعد لفتح الاقتصاد بعد جائحة كورونا مما يساهم الى دفع 16% من البطالة.


ولايات المتحدة الأمريكية، تستعد لرفع الحظر عن العديد من الولايات الأمريكية اثر جائحة كورونا هذا الاسبوع، على الرغم من الخطورة و خبراء الصحة العامة في أمريكا ، ويأتي ذلك في وقت يتوقع فيه البيت الأبيض ارتفاع معدل البطالة الى 16%، و الصحة تأكد إن زيادة التفاعل الإنساني يمكن أن يزيد في حالات الإصابة في فيروس كورونا المستجد والذي قتل ما يقارب من أكثر من 54 ألف أميركي حتى هذه اللحظة .
وسوف تنضم ولايات كولورادو وميسيسيبي، ومينيسوتا، ومونتانا، وتينيسي، وأيضا ولايات أخرى في إعادة فتح الاقتصاد في كل منها من دون إجراء الفحوص، وبناء على ذلك أن الولايات تغيب عنهم البنية الأساسية اللازمة للحد من انتشار الفيروس، ويؤكدون خبراء الصحة العامة في أمريكا إنها مهمة لمنع عودة الإصابات والتحريض الأرواح للخطر والموت، وبالفعل اتخذت ولايات اخرى مثل جورجيا وأوكلاهوما وألاسكا لإعادة فتح الاقتصاد بعد شهر من اجراء الحجر التي أمرت بها الحكومة الأميركية.
وتسبب هذا الحجر الغير المسبوق في أن يطلب عدد قياسي من الأميركيين، بلغ 26 مليون شخص، إعانات بطالة في شهر مارس، وقال المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض "كيفن هاسيت" للصحافة إن من المحتمل أن يرتفع معدل البطالة إلى 16% في أبريل، واضاف الى ذلك قال "هاسيت" الأحد، أنه الشهرين يبدوان مرعبين، و من المحتمل أن سترون أعدادا أسوأ من أي شئ رأيته من قبل، و في ظل احتجاجات في مختلف أنحاء البلاد نطالب ب وقف العمل و البقاء في البيوت للمحافظة ع السلامة و العدوى من فيروس كورونا المستجد.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات